ليبيا

الأطيوش: أي تدخل تركي في ليبيا يعد استعمارا تجب محاربته

اعتبر شيخ قبيلة المغاربة صالح الأطيوش أن أي تدخل تركي في ليبيا يعد استعمارا تجب محاربته، مؤكدا أطماع أنقرة في ثروات ليبيا.

وشدد الأطيوش على ضرورة مساندة الجيش الليبي في حربه ضد الإرهاب والجماعات المسلحة التي تنشر الفوضى في ربوع البلاد، مشددا على دعم القبيلة وكافة القبائل العربية الليبية لقيام الدولة المدنية ودولة القانون والمؤسسات بأسس ديمقراطية حقيقية “وليس كما يدعيه الإخوان المدعومون من تركيا”، لأن مؤسسات الدولة الحيوية ومواردها لا تزال مغتصبة، وبالتالي لا بد من دعم قوات الجيش لإعادة الهيبة للدولة واحتكار السلاح والقوة بيد الجيش الليبي.

ونبه الأطيوش إلى أطماع تركيا في ليبيا والتي ظهرت من خلال تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قائلا: “تركيا لديها أطماع في الثروات الليبية وتركيا تعتبر نفسها وصية على ليبيا ولكن هذا لن يحدث لأن الليبيين قادرون على مجابهة المسلحين وداعميهم إلى أن يتم القضاء عليهم كما حارب الأجداد إيطاليا”.

وأكد الأطيوش إن دعم حكومة السراج لبعض القوات في المنطقة الجنوبية من أجل زعزعة الاستقرار لن يستمر كثيرا، خاصة بعد إدراك قبائل الجنوب أن هذه القوات لا تحمل الخير لليبيا ولا الجنوب، لذلك فستنتهي تلك القوات بمجرد القضاء على داعميها، حسب تعبيره.

ونبه شيخ قبيلة المغاربة إلى أن أهالي مدينة طرابلس العاصمة يدعمون الجيش الليبي ويعانون من اختطافها، مؤكدا أن العاصمة سوف تعود قريبا إلى سابق عهدها، مشددا على أن الصراع ليس قبليا.

واختتم شيخ قبيلة المغاربة، مؤكدا أن أي شخصية ارتكبت جريمة في حق الليبيين سينزع عنها الغطاء الاجتماعي، وستنال عقابها “لأن الجرائم ضد الشعب لا يمكن أن تسقط بالتقادم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق