ليبيااخبار مميزهتقارير

اجتماع في واشنطن لوضع خطة للهيمنة على الاقتصاد الليبي

 

اتسعت دائرة اهتمام الولايات المتحدة في ليبيا في الآونة الأخيرة بدء من تعيين السفير الأمريكي الجديد ريتشارد نورلاند وانتهاء بعقد اجتماعات مع رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله ، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير في واشنطن ونيويورك.

 

ولا يزال مسلسل التدخل الامريكي تتوالى حلقاته بعرض سيتم الثلاثاء المقبل في واشنطن حيث يلتقي بالعاصمة الأمريكية واشنطن كل من الصديق الكبير، محافظ مصرف ليبيا المركزي، والسيد الطاهر الجهيمي وزير التخطيط المفوض بحكومة الوفاق ،وفرج بومطاري وزير المالية المفوض و مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، بالإضافة إلى رئيس الشركة الليبية للأتصالات القابضة، فيصل قرقاب مع مجلس الأمن القومي ونظرائهم بالحكومة الأمريكية وذلك لمناقشة الحرب الدائرة بطرابلس وسبل التعاون المشترك بين البلدين.

 

هذا ويشير محللون إلى ان الولايات المتحدة نجحت في الفترة الأخيرة في تجنيد عدد من أدواتها التي تساعدها في الهيمنة على الاقتصاد الليبي بإيدي رجاله بدء بقطاع النفط وتسخيره في عقد استثمارات لشركات أمريكية، ومرورا بالمصرف المركزي الذي يعول عليه في تسييل الأموال لأي مشروع وانتهاء بالمصرف الليبي الخارجي .

واضاف متابعون أنه من البديهي إن كانت واشنطن تريد أن تبحث عن حل للأزمة الليبية ان تذهب إلى ليبيا أوحتى إلى سفارتها لدى ليبيا في تونس ، لكن الواضح في الأمر أن أمريكا تستبق الوقت حتى تنجز عهدتها قبل مؤتمر برلين المزمع عقده الخريف الجاري حتى لا يكون حجر عثرة أمام تمدد النفوذ الأمريكي داخل الاقتصاد الليبي عن طريق هذه الأدوات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق